اشتراطات ما قبل الوصول إلى السعودية للعمرة والزيارة في ظل إجراءات "كورونا"

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الرياض ـ مباشر: كشفت وزارة الصحة السعودية، عن عدة اشتراطات يجب الالتزام بها من قبل قاصدي الحرمين الشريفين، للعمرة والزيارة، في ظل الإجراءات الاحترازية لمواجهة "كورونا"، وذلك قبل الوصول إلى المملكة.

وأوضحت الوزارة أنه يشترط على القادمين للعمرة أو الزيارة للحرمين الشريفين من خارج المملكة العربية السعودية مراعاة الآتي:

- الالتزام بالاشتراطات والإرشادات الصادرة من وزارة الصحة فيما يتعلق بالقادمين لأداء العمرة فيما يخص التطعيمات المطلوبة والشهادات الصحية حسب كل دولة.

- يجب الالتزام ببروتكولات الطيران فيما يخص الإجراءات اللازمة للقادمين من خارج المملكة والإجراءات المتخذة عند وجود حالة مشتبهة بإصابتها بمرض "كوفيد-19" داخل الطائرة.

- يتم الالتزام بالاشتراطات الصحية الخاصة بدليل التعامل مع القادمين من خارج المملكة. (الحجر الصحي-العزل المنزلي).

 

الاشتراطات الواجب اتخاذها في الطائرة وعند الوصول إلى المطار:

في حالة ظهور أي أعراض تنفسية (ارتفاع في درجة الحرارة، كحة، ضيق في التنفس) على المسافر أثناء وجوده داخل الطائرة، فينبغي عليه طلب المساعدة من طاقم الطائرة فورا.

في حالة توفر معلومات عن ظهور أعراض عدوى تنفسية على شخص مسافر أثناء وجوده داخل الطائرة، فينبغي أن يقدم مشغل وسيلة النقل المعلومات المطلوبة وفق الاقرار العام للطائرات (مرفق 9 من اللوائح الصحية الدولية) إلى مركز المراقبة الصحية بالمنفذ.

كما ينبغي تعبئة نموذج تحديد موقع الراكب عند وجود حالة مشتبهة على الطائرة، وتضمين معلومات التواصل مع الراكب، وذلك بما يتوافق مع الأدلة التشغيلية للمنظمة الدولية للنقل الجوي.

يجب على كابتن الطائرة إبلاغ السلطات الصحية في مطار الوصول عن وجود مسافر تظهر عليه أعراض تنفسية، وذلك قبل وصول الطائرة.

عند تلقي بلاغ عن وجود مسافر تظهر عليه أعراض تنفسية، يتم التعامل مع الطائرة وفق الإجراءات الواردة في (دليل سياسات وإجراءات العمل في مراكز المراقبة الصحية بالمنافذ لعودة حركة المسافرين في ظل جائحة كورونا المستجد – تحديث 2 سبتمبر 2020).

 

في حالة عدم وجود بلاغ عن حالة اشتباه في الطائرة، يتم اتباع الإجراءات التالية عند الوصول:

يتم تخصيص مسار أو حافلة خاصة بالمعتمرين لنقلهم إلى صالة القدوم ويجب ألا تشمل الركاب الآخرين.

يتم فحص جميع القادمين من المعتمرين والزوار فور نزولهم من الطائرة من خلال مرورهم في مسارات مخصصة لهم، وذلك بقياس درجة الحرارة والسؤال عن الأعراض التنفسية (الكحة، ضيق التنفس، ألم الحلق وسيلان الأنف) أو فقدان مفاجئ لحاستي الذوق والشم.

في حال وجود أعراض على أحد المعتمرين يجب عمل التالي:

يتم تقييم الحالة الصحية للمعتمر وأخذ عينة مخبرية له في المطار.

إذا كانت الحالة مستقرة يتم عزله في السكن المخصص له وإلزامه بارتداء الإسورة الذكية.

إذا كانت حالته غير مستقرة يتم عزله في منشأة صحية.

يتم التعامل مع الحالة إذا تأكدت إصابتها بمرض كوفيد-١٩ حسب الدليل الإرشادي لمرض كوفيد-١٩ وحسب الاشتراطات الصحية الخاصة بدليل التعامل مع القادمين من خارج المملكة. (الحجر الصحي-العزل المنزلي).

يجب منع الحالات المشتبه بإصابتها أو المؤكدة من الزيارة أو أداء العمرة حتى يتم التأكد من شفاؤها حسب تقرير الطبيب المعالج.

يتم أخذ البيانات ومكان السكن الخاص بالمعتمرين والزوار قبل خروجهم من المطار للرجوع إليها في عمليات التقصي والمتابعة.

يتم تخصيص أحد أفراد الطاقم الصحي للقيام بعملية التوعية والتثقيف عن مرض كوفيد-١٩ للمسؤولين عن كل فوج وتوزيع المنشورات التوعوية عليهم.

يتم تسجيل المعتمرين والزوار على تطبيق اعتمرنا، ويتم تسجليهم على التطبيقات المناسبة المعتمدة والمخصصة لمتابعة الحالة الصحية للمعتمرين كتطبيق تطمن وتوكلنا وتباعد أو إلزامهم بارتداء الإسورة الذكية وذلك لكي يتم تنظيم العمرة ولكي تتمكن الجهات الصحية من متابعتهم أثناء الحجر المنزلي.

منطقة الجوازات

    يتم تخصيص مسار للمعتمرين والزوار عند كاونترات الجوازات مع وضع علامات التباعد الاجتماعي الأرضية لمسافة لا تقل عن متر ونصف.

    يجب تخصيص مشرفين لتنظيم المعتمرين والزوار ومنع التزاحم.

    يجب على موظفي الجوازات ارتداء الكمامات وتطهير اليدين بعد التعامل مع المستندات الخاصة بالمعتمرين.

    يجب تخصيص عامل لتطهير جهاز البصمة بعد كل استخدام.

    يجب على موظف الجوازات الطلب من كل فرد تعقيم اليدين قبل وبعد استخدام جهاز البصمة.

    يتم تخصيص مسار أو كاونتر للحالات المشتبه بإصابتها بشرط أن يكون منفصل عن المسارات الأخرى ويجب على الموظفين ارتداء الكمامات والقفازات والرداء الواقي وتطهير الأجهزة قبل إعادة استخدامها.

منطقة الجمارك

    يجب منع التزاحم عند الانتظار لفحص الحقائب والممتلكات الخاصة بالمعتمرين والزوار وذلك عن طريق تخصيص مشرفين ووضع علامات أرضية لأماكن الوقوف.

    يجب على موظفي الجمارك لبس الكمامات في جميع الأوقات وتجنب لمس الممتلكات الخاصة بالمسافرين قدر الإمكان.

    عند حاجة الموظف لتفتيش الحقائب، ينبغي لبس القفازات والتخلص منها بعد الانتهاء من عملية التفتيش وتطهير اليدين.

اشتراطات النقل

    يتم تخصيص باصات لكل فوج مع ضمان تحقيق التباعد الاجتماعي بترك ما لا يقل عن مقعد خالي بين كل راكب والآخر ويستثنى من ذلك العوائل.
    يجب تقليل الطاقة الاستيعابية للحافلة إلى أقل من ٥٠٪.

    منع التزاحم وتنظيم الركاب.

    الالتزام بكافة الاشتراطات الواردة في بروتكولات الحافلات.

اشتراطات السكن

       يتم التنسيق مع الشركات المسؤولة عن رحلات العمرة بتخصيص سكن تتوفر فيه الاشتراطات التالية:

        يتم تخصيص سكن أو طابق لكل فوج من المعتمرين القادمين على نفس الرحلة.

        يجب توفير غرف عزل تتوفر فيها اشتراطات العزل المنزلي.

        وضع آلية تواصل مناسبة مع وزارة الصحة للمعتمرين مثل توفير خط ساخن في كل سكن.

        يجب تقليل الطاقة الاستيعابية للسكن المخصص للزوار والمعتمرين إلى النصف.

        يجب ألا يزيد عدد الأفراد عن أثنين لكل غرفة مع تطبيق التباعد الاجتماعي بما لا يقل عن متر ونص بين الأسّرة.

        يمنع خروج المعتمرين والزوار من السكن المخصص قبل انتهاء مدة العزل المنزلي للأفراد الذين ظهرت عليهم أعراض.

        يجب تخصيص مشرفين وحراس أمن في كل فندق لتنظيم خروج المعتمرين والزوار وتوفير كافة المستلزمات خلال فترة العزل.

        يجب على الشركات ومكاتب السياحة الالتزام بالعمل بتطبيق اعتمرنا.

        يتم تطبيق الاشتراطات الخاصة ببروتكولات مرافق الإيواء السياحية (الفنادق، الشقق المفروشة).

        يفضل منع البوفيهات المفتوحة عند تقديم الطعام ويجب تطبيق بروتكولات المطاعم.

اشتراطات عامة

    يفضل توفير كاميرات حرارية لقياس درجة حرارة مرتادي الحرمين الشريفين على أن تقوم الكاميرات بتغطية جميع المداخل الخاصة بالحرم المكي والمسجد النبوي.

    عمل نقطة فحص عند جميع مداخل الحرمين الشريفين تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء والسؤال عن الأعراض التالية: الحمى، الكحة، ضيق التنفس، ألم الحلق، فقدان مفاجئ لحاستي الذوق والشم، سيلان الانف لجميع الزوار والمعتمرين.

    منع الزوار والمعتمرين الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية من دخول الحرم والإبلاغ عنهم فوراً والتعامل معهم حسب البروتكولات الخاصة بالحالات المشتبهة بها.

    يجب التأكد من أن جميع الزوار والمعتمرين يرتدون الكمامات ويجب توفير الكمامات لمن لا تتوفر لديهم.

    يفضل ارتداء الكمامة لمن هم دون سن السابعة، ويمنع استخدام الكمامة لمن هم دون السنتين.

    يجب تخصيص مداخل ومخارج معينة مع وضع منظمين عند الأبواب للتأكد من عملية دخول وخروج الزوار والمعتمرين ومنع التزاحم والتدافع والتأكد من وجود مسافات بينهم ويفضل أن يكون المنظمين من رجال الأمن.

    منع دخول الأشربة والأطعمة للحرمين الشرفين ومنع الأكل في الساحات الخارجية.

    منع دخول العبوات المخصصة لتخزين مياه زمزم أو الأكواب والأدوات متعددة الاستخدام.

    يجب على جميع الموظفين والقائمين على خدمة الزوار والمعتمرين والأشخاص المسؤولين عن نقل الزوار في الكراسي والعربيات المتحركة، الالتزام بلبس الكمامة في جميع الأوقات والتخلص منها بالطريقة السليمة وفي المكان المخصص.

    منع التزاحم عند الحمامات ومغاسل الوضوء وذلك بوضع الملصقات الأرضية أو تعطيل استخدام عدد من الحمامات أو المغاسل بحيث تضمن مسافة آمنة بمقدار متر ونصف بين الأفراد.

    زيادة عمال النظافة في دورات المياه وتخصيص مشرفين لتنظيم الدخول لدورات المياه ومنع التزاحم.

    يجب أن يتم توزيع مطهرات الأيدي ووضعها في أماكن بارزة عند الأبواب ودورات المياه بحيث يسهل الوصول إليها من قبل جميع زوار الحرمين الشريفين والأماكن المقدسة.

    يجب توزيع المناديل الورقية في دورات المياه ووضعها في أماكن بارزة.

    يجب تطهير الكراسي والعربيات المستخدمة بشكل مستمر وبعد كل استخدام.

    فضل أن يتم تنظيف وتطهير أماكن وضع الأحذية بشكل دوري.

    تنظيف وتطهير دورات المياه بشكل دوري يومياً ويفضل أن يكون كل ساعتين مع الحرص على التهوية الجيدة وتقليل درجة الحرارة فيها.

    يفضل تزويد الحمامات ودورات المياه بصنابير تعمل ذاتيا لتجنب انتقال العدوى عن طريق اللمس.

    استخدام علامات لضمان تطبيق التباعد الاجتماعي لمسافة متر ونصف بين الأفراد في السلالم الكهربائية أو السلالم العادي.

    يجب الالتزام بتطهير الأسطح البيئية كل يوم مع التركيز على الأماكن التي يكثر فيها احتمالية التلامس خاصة مثل مقابض الأبواب.

    يجب إزالة الأوساخ بالماء والصابون قبل كل عملية تطهير، وللتطهير يتم إتباع الإرشادات الواردة في الدليل العملي للتنظيف والتطهير الخاص بالمنشآت العامة لمكافحة عدوى كوفيد-19 والصادر من المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

    الاحتفاظ بسجل خاص بأوقات التطهير للأسطح ودورات المياه.

    يفضل وجود سلال مهملات ونفايات تعمل دون الحاجة للمس ويجب التخلص من النفايات بشكل مستمر.

    يجب رفع المصاحف وحث المصلين على القراءة من المصاحف الالكترونية أو جلب مصاحفهم الخاصة معهم.

    يجب تطبيق بروتكولات المساجد فيما يخص الاشتراطات الوقائية خلال صلاة الجماعة.

    يجب الالتزام ببروتكولات محلات الحلاقة الرجالية فيما يخص الحلق والتقصير للمعتمرين.

    يجب تنظيم تفويج الزوار عن طريق أخذ التراخيص من تطبيق اعتمرنا وذلك عند زيارة (الحرم النبوي - الروضة - مسجد قباء - جبل النور - مقبرة الشهداء).

فيما يخص الحرم المكي

    يتم تخصيص مسار لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة عند الطواف والسعي.

    يجب جدولة تفويج المعتمرين حسب تطبيق اعتمرنا إلى صحن الطواف وتوزيعهم على جميع طوابق الطواف بما يضمن مسافة متر ونصف على الأقل بين كل شخص والآخر وتقليل الازدحام مع وضع علامات أرضية وتخصيص منظمين من رجال الأمن للتأكد من تنظيم الطائفين.

    منع لمس الكعبة المشرفة أو الحجر الأسود أو تقبيله ووضع حواجز ومشرفين على ذلك.

    يجب تطهير منطقة الصحن ومنطقة المسعى بشكل دوري بعد انتهاء كل فوج من أداء العمرة.

    يجب التقليل من التواصل الشخصي بين مرتادي الحرم المكي ومنع التجمعات بشكل عام والالتزام بالتباعد الاجتماعي على أن يكون بين كل شخص والأخر مسافة لا تقل عن متر ونصف ويكون ذلك عن طريق وضع ملصقات أو علامات على أرضية في الممرات وأماكن الصلاة وأماكن الانتظار.

    منع استخدام برادات ماء زمزم وتعطيلها في الوقت الحالي وفي حال السماح بها، يجب منع التزاحم عند برادات ماء زمزم للشرب ووضع ملصقات أرضية لضمان التباعد الاجتماعي.

فيما يخص الزيارة للمدينة المنورة

    يفضل تقليل فترات الزيارة لقبر الرسول صلى الله عليه وسلم وقبري صاحبيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وضمان مسافة آمنة بين الزائرين للمسجد النبوي الشريف لا تقل عن متر ونصف مع مراعاة عدم الازدحام وخاصة في الروضة الشريفة وذلك بوضع علامات التباعد الأرضية وتخصيص مشرفين من رجال الأمن.

    يجب جدولة الزيارات بمواعيد محددة تكون معلومة للزائرين بحيث يتم ضمان عدم الازدحام والعشوائية عند الزيارة.

    تخصيص بوابة للدخول وبوابة للخروج وضمان الاتجاه الموحد للزوار وعدم الخروج من بوابة الدخول أو العكس.

    وضع علامات إرشادية على الأرض بما تضمن التباعد بين الزوار بالمسافة الأمنه متر ونصف على الأقل.

    وضع علامات إرشادية في أماكن الصلاة وفي الروضة الشريفة مع ضمان التباعد بين المصلين مع التشديد على استخدامهم سجاداتهم الشخصية.
    التنظيف والتطهير الدوري بين الزيارات للاماكن والاسطح التي يكثر لمسها.

الإبلاغ ومراقبة الاعراض

    يجب قياس درجة الحرارة لجميع القائمين على شؤون الحرمين الشريفين وجميع العمال يومياً قبل بداية فترة العمل.

    عدم تمكين أي شخص من القائمين بشؤون الحرمين، لديه أعراض مشابهه للإنفلونزا (سخونة، سعال، سيلان الأنف، احتقان الحلق) من العمل أو دخول الحرمين الشريفين حتى زوال الأعراض حسب تقرير الطبيب المعالج.

    الإبلاغ عن الحالات بين المعتمرين أو الزوار أو القائمين على شؤون الحرمين الشريفين والعاملين ممن لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) ويشتبه بإصابتهم بفيروس كوفيد-١٩ ويجب منعهم من دخول الحرمين الشريفين وتحديد البيانات وأرقام التواصل للحالات والاتصال فوراً على ٩٣٧ لمعرفة التوجيهات المطلوبة لإحالتهم للمستشفى.

    يجب التعاون مع وزارة الصحة في عملية رصد الحالات المخالطة لحالة مؤكدة لكي يتم تطبيق إجراءات التقصي الوبائي والحجر الصحي عليها وفقاً للإجراءات المتبعة من فريق الصحة العامة.

    في حال وجود سكن للعاملين، فيفضل تجهيز غرفة عزل للحالات المشتبه بها من القائمين على شؤون الحرمين الشريفين في مقر السكن المخصص لهم لكي يتم عزلهم فيها حتى يتم التواصل معهم من قبل الجهات المختصة. (يرجي مراجعة دليل الاشتراطات الصحية لمساكن العمال لمكافحة مرض كوفيد- ١٩)

التوعية والتواصل

    يجب أن يتم توعية العاملين والقائمين على شؤون الحرمين الشريفين عن أعراض المرض ووسائل انتقال المرض وخطورته وتوعيتهم بضرورة تطبيق العزل الذاتي في حال ظهور أي اعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) أو ارتفاع في درجة الحرارة.

    توعية العاملين والقائمين على شؤون الحرمين الشريفين والمصلين والزوار بضرورة الإفصاح عن ظهور أي أعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) أو ارتفاع في درجة الحرارة وذلك بالاتصال بالرقم 937.

    توزيع المنشورات التوعوية على المعتمرين والزوار ونشرها في جميع مداخل الحرمين الشريفين وفي أماكن بارزة ويفضل أن تكون مكتوبة بلغات مختلفة

التنفيذ

    وضع لوحة تتضمن بيان بالأفعال المخالفة وطريقة الإبلاغ عنها.

    يفضل إنشاء قنوات تواصل للإبلاغ عن أي خرق الاشتراطات والإبلاغ عن المخالفات وذلك للعمل على تجنبها، ويكون المسؤول عنها أحد الموظفين.

    تدريب مسؤولين في نقاط الفحص على طريقة الفحص واستخدام جهاز قياس درجة الحرارة.

    تكليف مراقب صحي للتأكد من تطبيق الاشتراطات والارشادات ومتابعة الوضع الصحي للمعتمرين والزوار.

    إجراء تدريبات إلزاميه عن الصحة والسلامة بشأن مرض كوفيد-19 لجميع الموظفين.

للمزيد:

أهم المعلومات عن وثيقة "العمل الحر" لممارس التجارة الإلكترونية بالسعودية

كل ما تحتاج معرفته عن "الفوترة الإلكترونية" بالسعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق