مقتل أحد أعضاء قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في مالي وإصابة 7 آخرين

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أعلن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، اليوم الأربعاء، وقوع  هجوم في تومبوكتو على رتل تابع لبعثة حفظ السلام للأمم المتحدة في مالي، مما أسفر عن قتل أحد أعضاء البعثة وإصابة سبعة آخرين.

 

وأشار دوجاريك إلى أن البعثة طوقت مكان الحادث وقامت بإجلاء الجرحى. ويجري التحقيق في الحادث، وفقا لوكالة سبوتنيك.

 

وقال دوجاريك: "أبلغتنا بعثة حفظ السلام بمقتل أحد أعضائها

وإصابة سبعة آخرين".

 

ذا وأعلنت قيادة القوات المسلحة الفرنسية، يوم الجمعة الماضي، عن إصابة ستة جنود فرنسيين من قوة "بارخان" في مالي بعد استهدافهم بسيارة مفخخة انتحارية.

 

وقام المهاجم بمهاجمة عدد من جنود قوة "بارخان" الفرنسية الذين كانوا يقومون بعملية مشتركة مع القوات المالية مما أجبر الجنود الفرنسيين

على اعتراضه وإطلاق النار عليه قبل أن يفجر نفسه في السيارة.

 

وفي أغسطس 2014، أطلقت فرنسا عملية عسكرية في منطقة الساحل الأفريقي تُعرف باسم "عملية برخان". ويتوزع حوالي 4000 جندي فرنسي على خمس دول في الساحل وهي مالي وتشاد وموريتانيا وبوركينا فاسو والنيجر من أجل "مساعدة دول الساحل على التصدي للجماعات الإرهابية".

 

وعلى الرغم من التدخل العسكري الفرنسي في المنطقة لا تزال الهجمات المسلحة متواصلة، ومؤخرا اتسع نطاقها من شمال مالي إلى وسطها ثم إلى بوركينا فاسو والنيجر المجاورتين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق