عاجل .. النواب الأميركي يصوت على لائحة الاتهام بهدف عزل ترامب

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أفادت شبكة سكاي نيوز الأخبارية في نبأ عاجل لها منذ قليل مساء اليوم الأربعاء، أن مجلس النواب الأميركي باشر التصويت على توجيه اتهام للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ب"التحريض على التمرّد" انطلاقاً من اقتحام انصاره مبنى الكابيتول في السادس من يناير الجاري.

 

وينبغي أن يؤيّد جميع الأعضاء الديموقراطيين وسبعة أعضاء جمهوريين على الأقلّ قرار "العزل"، ما يجعل ترامب الرئيس الأول في تاريخ الولايات المتحدة الذي يحال على المحاكمة مرتين أمام مجلس الشيوخ.

 

(تفاصيل جديدة) سر تعليق يوتيوب قناة دونالد ترامب

 

ويتهم الديمقراطيون، الذين يهيمنون في مجلس النواب، الغرفة السفلى للكونغرس، ترامب بالتحريض على التمرد، عبر الخطاب الذي ألقاه يوم 6 يناير ويعتبر

على نطاق واسع أنه حث أنصاره على اقتحام مقر الكونجرس.

 

 مشروع القانون حول مسائلة ترامب:

 

وفي حال المصادقة على مشروع القانون حول مسائلة ترامب سيتم إرسال الوثيقة إلى مجلس الشيوخ، الغرفة العليا للكونغرس التي يهيمن فيها الجمهوريون.

 

وقال مؤلفو مشروع القانون المعد من قبل المشرعين الديمقراطيين، إن ترامب "في انتهاك لليمين الدستوري... تورط في ارتكاب جرائم وتجاوزات بالغة عبر التحريض على العنف ضد حكومة الولايات المتحدة".

 

بايدن: ترامب يجب ألا يظل في المنصب

 

واعتبر معدو مشروع القرار أن ترامب حرض أنصاره على اقتحام الكونغرس وممارسة النهب والدمار والقتل

فيه، مشددين على أنه أظهر بذلك أنه "سيواصل تمثيل تهديد للأمن القومي والديمقراطية والدستور حال السماح له بالبقاء في منصبه".

 

ودعت الوثيقة إلى "عزل ترامب ومحاكمته وإبعاده من مكتبه" مع منعه من تولي أي منصب في الولايات المتحدة.

 

اقتحام الكونجرس:

 

وقد اقتحمت مجموعة من أنصار الجمهوري ترامب، مساء 6 يناير، مقر الكونجرس خلال جلسة لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها المرشح الديمقراطي، جو بايدن، وذلك بعد مسيرة جدد فيها الرئيس الأمريكي الحالي رفضه الاعتراف بانتصار منافسه.

 

وعلى خلفية هذه الأحداث أفاد البيت الأبيض بأن عددا من الموظفين في إدارة ترامب قدموا استقالاتهم، بينما تحرك الديمقراطيون في الكونغرس لعزل الرئيس عن السلطة بدعم من بعض المشرعين الجمهوريين.

 

وهذه المبادرة لعزل ترامب هي الثانية من نوعها حيث سبق أن فشلت المحاولة الأخرى التي أطلقها كذلك الديمقراطيون في مجلس النواب عام 2019.

0 تعليق