«اعانة المرضى»: 12 مليون دينار ثمن 9 آلاف جرعة دوائية لـ1200 مريض ...

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اكد رئيس مجلس ادارة جمعية صندوق اعانة المرضى أن الكويت عامة ومؤسساتها الخيرية خاصة بفضل الله تعالى كانت سباقة في الاسهامات الإنسانية العالمية، مشيرا إلى دور الكويت الداعم لإنجاح الأيام العالمية الصحية وتسخير جهودها لتحويل التوصيات الى برامج عمل على أرض الواقع لصالح المجتمع الانساني . 

وكشف د. الشرهان في تصريح صحفي بمناسبة اليوم العالمي للسرطان عن دور جمعية صندوق اعانة المرضى التي استطاعت بمفردها ان تقدم دعما ماديا لمرضى السرطان في دولة الكويت خلال السنوات الماضية بقيمة تجاوزت 12 مليون  دينار كويتي كقيمة إجمالية لأكثر من تسعة آلاف جرعة دوائية وفرتها الجمعية للمرضى الذين تكفلهم واستفاد منها أكثر من 1200 مريض سرطان، فضلا عن دورها في الجانب التوعوي حيث أقامت مئات المحاضرات التوعوية بالتعاون مع وزارتي الصحة والأوقاف لنشر الوعي الصحي والتعريف بمخاطر السرطان وسبل الوقاية من الأمراض والأوبئة الأخرى كجانب من رسالتها الانسانية في دعم المرضى المحتاجين للأدوية غالية الثمن.  

وقال د. الشرهان: وبتضافر الجهود المخلصة والتعاون البناء بين كافة المؤسسات العاملة  يُمكن إنقاذ ما يصل إلى 3.7 مليون شخصاً كلّ عام من الوقوع في براثن المرض من خلال تنفيذ الاستراتيجيّات المناسبة للموارد المتعلّقة بالوقاية من السرطان ، والاكتشاف المُبكّر، والعلاج من السرطان، كما يُمكن تقليل الخوف، وزيادة الوعي، والتقليل من الخرافات والمفاهيم الخاطئة، وتغيير السلوكيّات برفع مستوى المعرفة بمرض السرطان، حيث إنّه كلّما زاد الوعي والمعرفة بالمرض زادت السيطرة على عوامل الخطر، ومن ثم زيادة الوقاية، وتحسن فرص شفاء المصابين به.

يذكر أن العالم يحتفل في الرابع من فبراير من كل عام باليوم العالمي للسرطان بهدف زيادة الوعي بمرض السرطان والوقاية منه، وحث الحكومات والأفراد في جميع أنحاء العالم لاتّخاذ التدابير اللازمة ضدّه، حيث يُقدّم الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان الدعم من خلال تطوير الأدوات والإرشادات لتشجيع المنظّمات الأعضاء على إدارة حملات التوعية المحليّة للسرطان التي تتوافق مع هدف ورسالة اليوم العالميّ للسرطان . 

وفق الله الجميع لما يحب ويرضى ودامت الكويت مركزا للعمل الإنساني تحت ظل قيادتنا الحكيمة وحكومتنا الرشيدة ،،،

أخبار ذات صلة

0 تعليق