«نماء الخيرية»: شراكة استراتيجية مع الصندوق الوقفي للتنمية العلمية ...

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أطلقت نماء الخيرية بجمعية الإصلاح الاجتماعي مشروع «علمني ولك أجري» الذي يهدف إلى سداد المصروفات الدراسية للعام الدراسي 2020 - 2021 عن الطلاب غير القادرين والأيتام بالتعاون مع إدارة الصناديق الوقفية والمتمثلة بالصندوق الوقفي للتنمية العلمية والاجتماعية بالأمانة العامة للأوقاف تنفيذاً لشروط الواقفين التي نصت عليها الحجج الوقفية في الأمانة العامة للأوقاف.

وفي هذا الصدد، أثنى مدير تنمية الموارد الخيرية في نماء للزكاة والتنمية المجتمعية مساعد الرخيص على الشراكة الاستراتيجية بين نماء الخيرية والأمانة العامة للأوقاف مبيناً أن المشروع يهدف إلى الحد من ظاهرة التسرب التعليمي وتوفير الفرص التعليمية لمن يستحقها ويحتاج إليها ومساعدة الأسر المحتاجة في دفع الرسوم المدرسية للمدارس الخاصة داخل دولة الكويت ومنح الأولوية للطلاب المتفوقين فرصة استكمال دراستهم وتحسين الوضع المعيشي للأسر الفقيرة من خلال تعليم أبنائها في ظل تفاقم أوضاع الأسر في ظل ازمة كوفيد 19 والتي حولت التعليم إلى تعليم إلكتروني يتطلب دفع الرسوم الدراسية وغيرها

وأوضح الرخيص ان هناك الكثير من الطلبة كانوا متفوقين دراسيا ويحلمون بأن يصبحوا مبدعين ولكن ظروفهم المادية لم تسمح لهم باستكمال دراستهم، فتسربوا من مدارسهم مكرهين، وتمنوا أن يعودوا إلى دراستهم مرة أخرى كباقي زملائهم ولكنهم لم يجدوا من يسدد عنهم مصروفاتهم الدراسية ولم يعودوا يأملون بوظيفة جيدة تسد حاجتهم، لذا أطلقت نماء مشروع «علمني ولك أجري» للحد من ظاهرة التسرب التعليمي داخل دولة الكويت.

وأكد الرخيص ان الاهتمام بالعملية التعليمية التي تعد من أبرز الأولويات لنماء الخيرية والتي رفعت شعار نهتم بالإنسان لتخريج جيل نافع لنفسه ومجتمعه وأمته، فمن الأمور التي تدمي القلب رؤية بعض الطلاب مطرودين ومحرومين من الدراسة في المدارس الخاصة بسبب عدم سدادهم لمصروفاتهم الدراسية ما يعرض جيلا كاملا للضياع، فالتعليم عصب الحياة وأساس تقدمها وبه تتقدم الأمم.

وأكد الرخيص ان نماء تمضي قدما في تحقيق رؤيتها الاستراتيجية الرامية نحو تفعيل دور الشراكات مع كافة المؤسسات الحكومة والخاصة والهيئات المانحة نحو تقديم العون والمساعدة والدعم للمحتاجين والمعوزين والملهوفين، مشيرا إلى أن التنسيق الاستراتيجي بين المانحين والمنفذين أمر ضروري لتحقيق أفضل النتائج بأفضل الطرق لذا كان من الأهمية بمكان تعزيز سبل الشراكة بين نماء الخيرية والأمانة العامة للأوقاف المتمثلة في الصندوق الوقفي للتنمية العلمية والاجتماعية من خلال المشروعات الخيرية المختلفة.

وأكد الرخيص أن الملف التعليمي يأتي على رأس اهتمامات نماء الخيرية والتي رفعت شعار الاهتمام بالإنسان خاصة لطلاب العلم المعسرين والأيتام وذوي الدخل المحدود داخل الكويت، مشيراً إلى أن نماء الخيرية لديها عشرات القصص لطلاب أصبحوا طاقات فاعلة تساهم وبقوة في نهضة ورفعة المجتمعات مشيرا إلى أن نماء في السنوات الثلاث الأخيرة ساهمت في تعليم أكثر من 2600 طالب داخل الكويت، كما أن المشروع يتطور عاما بعد عام.

وقال الرخيص: في عام 2017 كان عدد الطلاب المكفولين لدى نماء 324 طالبا وفي عام 2018 زاد عدد الطلاب إلى 500 طالب وفي عام 2019 تضاعفت الأعداد ليصل عددهم إلى 1781 طالبا، ونأمل خلال هذا العام أن نتخطى حاجز كفالة 2000 طالب وذلك بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي الأمانة العامة للأوقاف.

أخبار ذات صلة

0 تعليق