وزير الدفاع يشارك بافتتاح مشروع «محور صباح الأحمد» في العاصمة القطرية ...

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هذا المحتوى من : كونا

قام معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح بالمشاركة في حفل افتتاح مشروع (محور صباح الأحمد) في العاصمة القطرية الدوحة نيابة عن سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء.
وقد أعرب معاليه عن بالغ الاعتزاز والتقدير لإطلاق اسم سمو أمير البلاد الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه على أحد أهم وأكبر مشاريع البنية التحتية في دولة قطر الشقيقة في مبادرة كريمة تمثلت فيها أواصر القربى وجسدت عمق العلاقات التاريخية العريقة والروابط الأخوية المتينة بين البلدين والشعبين الشقيقين في ظل قيادة سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباخ وأخيه حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظهما الله ورعاهما.
وأضاف معاليه أن هذه البادرة الطيبة الكريمة ليست بمستغربة من الأشقاء في دولة قطر حيث أنها بادرة وفاء لأمير الإنسانية وذكراه الباقية في وجدان شعبه وضمير الأمتين العربية والإسلامية.
وأكد أن المحور يعد إنجازا بارزا يعكس الوجه الحضاري المشرق لدولة قطر الشقيقة وتسميته باسم المغفور له الشيخ صباح الأحمد طيب الله ثراه يأتي ترسيخا للعلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين وتجسيدا لروح التعاون والعمل المشترك بين القيادتين الرشيدتين.
وأضاف معاليه أن ما حققته دولة قطر الشقيقة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله ورعاه من تقدم وتطور ونماء ورخاء جعل منها محطا للأنظار في كيفية القيادة والعمل على تحقيق مفهوم النهضة الشاملة والتي "نشهد آثارها اليوم في شتى مناحي الحياة من انجازات تعكس عمق الرؤية وحنكة التخطيط والسعي إلى تحقيق الأهداف المنشودة وجني ثمار النجاح بسواعد أبناء الشعب القطري الذين أبهروا العالم بعلو همتهم وعظيم انجازاتهم وتميز قدراتهم وها هم اليوم أبناء الشعب الكويتي يشاركونهم فرحة هذا الانجاز ويبادلونهم أخلص مشاعر المودة والعرفان بتسمية هذا المشروع ب(محور صباح الأحمد)".
وأشاد معاليه بالدور الريادي الذي تقوم به دولة قطر الشقيقة على كافة الأصعدة والمستويات الاقتصادية والثقافية والرياضية والتنموية اضافة إلى تميزها في المنشآت الرياضية الحديثة والتي تأتي استعدادا لاستضافة الحدث الرياضي الأهم في العالم وهو (كأس العالم 2022) حيث تعتبر هذه الاستضافة إنجازا هاما يسجل للمنطقة مما جعل دولة قطر تتبوأ مكانا مرموقا بين دول العالم.
كما يأتي هذا الافتتاح بالتزامن مع احتفالات الكويت بالذكرى ال60 للعيد الوطني والذكرى ال30 ليوم التحرير وهي ذكرى تحمل بين طياتها أروع صور التضحية والتلاحم والتأكيد على وحدة المصير المشترك بين دولنا وذلك بمشاركة منتسبي القوات المسلحة القطرية في عملية عاصفة الصحراء لتحرير دولة الكويت جنبا إلى جنب مع إخوانهم بالقوات المسلحة الكويتية والقوات المسلحة بالدول الشقيقة والصديقة.
وفي الختام عبر معاليه عن خالص شكره وامتنانه لدولة قطر الشقيقة قيادة وشعبا على ما لقيه والوفد المرافق له من حفاوة وتكريم وحسن استقبال سائلا المولى عز وجل لدولة قطر الشقيقة وشعبها الكريم دوام التقدم والرفعة والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني حفظه الله ورعاه.
بعد ذلك غادر معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح دولة قطر الشقيقة عائدا إلى الكويت.

0 تعليق