الكويت تشيع بمراسم عسكرية رفات عدد من الشهداء ضحوا بأرواحهم خلال ...

الكويتية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هذا المحتوى من : كونا

شيعت الكويت اليوم السبت بمراسم عسكرية رفات عدد من شهداء الوطن الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم خلال الغزو العراقي الغاشم 1990 وذلك بعد أن تم تسلم رفاتهم من الجانب العراقي والتعرف على هوياتهم بوساطة البصمة الوراثية.
تقدم جموع المشيعين وزير الداخلية الشيخ ثامر علي صباح السالم الصباح ووزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح ووزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبد الرحمن المطيري ووزير التربية الدكتور علي المضف ورئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن الشيخ خالد صالح الصباح وسفير المملكة العربية السعودية الأمير سلطان بن سعد بن خالد آل سعود ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام ورئيس قوة الإطفاء العام الفريق خالد المكراد ووكيل وزارة الأشغال العامة المهندس إسماعيل الفيلكاوي وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية.
قدم الحضور التعازي لأهالي الشهداء الأبرار ونوهوا ببطولات الأسرى والمفقودين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل الكويت وضربوا مثالا رائعا في الوطنية والفداء وسجلوا أسماءهم في سجل الشرف والبطولة بعد أن واجهوا الموت بكل شجاعة وبسالة في سبيل رفعة هذا الوطن العزيز وسلامة أراضيه.
في هذا الصدد قال وزير الإعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري في تصريح صحفي إن بطولات شهداء الكويت الأبرار تعد مثالا يحتذى به في التضحية والفداء والعطاء لوطنهم إذ سجلوا أسماءهم في سجل الشرف والرفعة بعد أن أثبتوا شجاعتهم وبسالتهم في الدفاع عن الكويت وشرعيتها واستقلالها.
وأضاف المطيري أنه ضمن كوكبة شهداء اليوم "شهيد وزارة الإعلام المغفور له بإذن الله تعالى يوسف يعقوب محمد اليعقوب الذي عمل بالوزارة لمدة 11 عاما - منذ العام 1979 وحتى الغزو الغاشم - بكل تفان وإخلاص ليقدم حياته بعد ذلك دفاعا عن وطنه الكويت".
وتقدم بأحر التعازي وأصدق المواساة لأهالي الشهداء وللشعب الكويتي في شهداء الوطن الأبرار الذين ضربوا أروع الأمثلة في الوطنية والتضحية سائلا المولى العلى القدير أن يتغمدهم بواسع رحمته وعظيم رضوانه ويسكنهم الفردوس الأعلى.
من جهته أكد السفير السعودي في تصريح مماثل عمق العلاقات بين المملكة العربية السعودية والكويت معربا عن تقديره لجهود دولة الكويت في التعرف على رفات الشهداء.
جدير بالذكر أن رئيس لجنة شؤون الأسرى والمفقودين في وزارة الخارجية الكويتية ربيع العدساني أعلن الأربعاء الماضي تحديد مصير عدد من شهداء من الأسرى والمفقودين وذلك بالتعرف على هوياتهم.
وأوضح العدساني في بيان صحفي حينئذ أن ذلك تم من خلال استمرار عملية الاستعراف بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية الذي تقوم به الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية الكويتية على الرفات التي تم جلبها من العراق لينضموا إلى قائمة شهداء الكويت ممن سبق الإعلان عن التعرف على رفاتهم.
وقال إن هؤلاء الأسرى كانوا قد اعتقلوا أثناء الغزو العراقي الغاشم حيث تم جلب رفاتهم من العراق ضمن رفات الشهداء التي سبق الإعلان عن الاستعراف عليها في شهر نوفمبر 2020 وشهر يناير 2021.

0 تعليق