سوق الدمج والاستحواذ في السعودية يستقطب اهتمام الشركات الدولية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أشارت "ذا يونيت لاستشارات ودعم الأعمال" (The Unit Business Consulting & Support) إلى أن المملكة العربية السعودية باتت واحدة من الأسواق الأكثر جاذبية للشركات الدولية الباحثة عن صفقات الدمج والاستحواذ، وأن العام الجاري سيشهد زيادة في هذا التوجه في أعقاب إبرام العديد من الصفقات الناجحة في العام الماضي.

 

قامت شركة الاستشارات الإقليمية، التي تمارس عملها

في السعودية ومختلف أنحاء المنطقة منذ العام 2006، مؤخراً بتنظيم عملية استحواذ ناجحة لشركة محلية لإدارة المرافق تم الاستحواذ عليها من قبل تكتل تجاري عالمي في مجال الطاقة.   

 

قال جميل فخري، مدير تمويل الشركات والاستشارات الاستراتيجية في "ذا يونيت": "مع مضي المملكة العربية

السعودية قدماً في تحولها الاقتصادي تماشياً مع رؤية المملكة 2030، فإن أبوابها مفتوحة أمام الشركات الدولية الراغبة بتوسيع حضورها في أكبر اقتصاد في المنطقة، وشهدنا العديد من أنشطة الدمج والاستحواذ التي تستفيد من قدرات الشركات المحلية الرائدة لطرح حلول جديدة في السوق".

 

أضاف: "من المتوقع أن يشهد سوق الدمج والاستحواذ المحلي مزيداً من النمو هذا العام، حيث ستتركز أنشطة الدمج والاستحواذ بشكل أساسي في قطاعات التجارة الإلكترونية والطاقة والتعليم والرعاية الصحية".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق