جوميا تساهم بخبراتها في تنمية قطاع اللوجستيات لتعزيز التجارة الإلكترونية

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكدت جوميا منصة التجارة الإلكترونية الرائدة في السوق المصرية والأفريقية على استمرار دعمها للشركات العاملة في مجال اللوجستيات من خلال توفير كافة الآليات اللازمة لتوصيل منتجات الشركات على اختلاف أحجامها سواء كانت صغيرة أو متوسطة أو كبيرة لفروعها المنتشرة في كل أنحاء الجمهورية وكذلك توصيل المنتجات والبضائع للعملاء خاصة في المشروعات متناهية الصغر والصغيرة اعتمادا على خبرات جوميا المتراكمة في هذا المجال من خلال Jumia Services.


وتهدف جوميا من وراء هذه الخدمات إلى مساعدة الشركات الناشئة ورواد الأعمال والشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في المقام الأول لتساهم في دعمهم ونمو الأعمال الخاصة بهم ومساعدتهم للإشتراك في منظومة التجارة الإلكترونية وأيضا دعم

منظومة التجارة الإلكترونية التي تتبناها جوميا في مصر وتعظيم الاستفادة من خبرات جوميا في مجال اللوجستيات والتوصيل وتقديم خدمات التجارة الإلكترونية لعملاء هذه الشركات حيث يتم شحن هذه المنتجات وتوصيلها سواء للشركات في فروعها أو توصيلها للعملاء مما يساعد في تحسين ورفع كفاءة الخدمات المُقدمة.


أكد المهندس هشام صفوت، الرئيس التنفيذي لشركة جوميا في مصر أن هذا التعاون سينعكس إيجابا على نمو معدلات التجارة الإلكترونية في مصر وزيادة أعداد المستخدمين علاوة على زيادة الثقة في منصات التجارة الإلكترونية من جانب آخر، خاصة بعد

أن انتعشت منصات التجارة الإلكترونية في السوق المصرية بنسبة كبيرة خلال العام الماضي نتيجة انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) والإجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها جوميا ،حيث انعكس ذلك على زيادة الثقة لدى المتعاملين معها، وتبلغ اليوم وفقا للمؤشرات العالمية والمحلية حجم التجارة الإلكترونية في مصر 40 مليار جنيه.


أضاف صفوت، أن خدمات جوميا التي تقدمها للشركاء والعملاء تعمل على تزويد السوق المصرية بخدمات لوجستية عالية الجودة اعتمادا على جوميا وتقديم الخدمات اللوجيستية وفقا لاحتياجات كل عميل وإتاحة خدمات النقل بين الشركات التي تنقل منتجات العملاء من مكان إلى آخر وخدمه عملاء متعددين من قطاعات مختلفة وهذا ما يساعدنا علي النمو بشكل ملحوظ ، و تساهم أيضا في توفير فرص عمل مباشرة وغير مباشرة للشباب في مصر مما ينعكس ايجابا على حل جزء من أزمة البطالة في مصر.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق