أي شخصية أنت؟ .. أنواع الشخصيات التي تتعامل مع المال

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

7 أنواع من الشخصيات عند التعامل مع الأموال

 

النوع

 

الشرح

 

عيوب هذه الشخصية

 

نصائح مالية

1- المدخر القهري

 

 

- يدخر هذا النوع من الشخصيات الأموال بدون توقف، وبدون هدف محدد يرغبون في تحقيقه من وراء ذلك، فالادخار بالنسبة لهم الوسيلة الوحيدة للشعور بالأمان.

 

- يتميز هذا النوع من الشخصيات بأنه مقتصد للغاية، وعادة ما يلجأ إليه أصدقاؤه للحصول على مشورته بشأن شركة الجوال الأرخص، أو متى يمكن شراء تذاكر الطيران بأقل سعر.

 

 

 

- يخشى بعض المدخرين القهريين من فقدان الأموال، الأمر الذي يجعلهم يمضون حياتهم كلها بدون إنفاق أي قدر من الأموال التي عملوا بجد لإنفاقها.

 

- يفضل هذا النوع من الشخصيات عدم القيام بأي أنشطة أو هوايات يمكن أن تسعدهم، حتى لا ينفقون الأموال.

 

 

- الاعتدال أمر في غاية الأهمية، لذلك يجب أن يتعلم المدخر القهري أن يوازن بين ادخار الأموال والاستمتاع بالحياة.

 

- على المدخر القهري أن يفكر في المكان الذي يرى نفسه به في المستقبل، وكيف يمكن أن يستخدم مدخراته لتحقيق هذا الهدف.

2-المبذر

 

 

 

 

- يميل المبذرون إلى إنفاق الأموال على أشياء لا يحتاجون إليها.

 

- عندما يشعر المبذرون بالضغط أو التوتر لأي سبب، يكون الحل لذلك بالنسبة لهم هو الإنفاق، من أجل الشعور بالإشباع الفوري.

 

 

 

- يواصل المبذرون الإنفاق والتسوق بدون سيطرة على أنفسهم، حتى ولو كانوا غارقين في الديون.

 

- عادة ما يخفي المبذرون المشتريات الغالية عن أصدقائهم وعائلتهم، وقد يتعرضون للإفلاس إذا ظلوا ينفقون باستمرار أكثر مما يكسبون.

 

 

- ينصح الخبراء المبذرون بإعداد ميزانية محكمة، مما يساعدهم على رؤية الأشياء من منظور مختلف.

 

- من المهم أن يذكر المبذرون أنفسهم أن شراء أشياء مثل سيارة جديدة، في الوقت الذي يمتلكون فيه سيارة بالفعل، يعني إهدار الأموال التي من الممكن إنفاقها على أمور أكثر أهمية مثل الادخار  للتقاعد، وسداد الديون.

 

3- الساعي لكسب الأموال بشكل قهري

 

 

 

 

 

- يعتقد أولئك أن سر السعادة يتمثل في كسب المزيد من الأموال، ويركزون كل طاقتهم في محاولة جني أكبر قدر من الأموال.

 

 

- رغم أن هذا النوع من الشخصيات يحققون الحرية المالية، إلا أنهم قد يخسرون علاقاتهم المهمة، لأنهم يعطون الأولوية لكسب الأموال على حساب علاقاتهم مع الآخرين، فقد يختارون العمل في عطلات نهاية الأسبوع بدلاً من قضاء الوقت مع أحبائهم.

 

 

 

 

 

 

- من المهم أن يدرك هذا النوع أن الحياة لا تقتصر على جني الأموال، وإذا كان لديهم قدر كبير من الأموال فعليهم التبرع بجزء منه، أو إنفاق جزء منه على السفر مع العائلة.

4- غير المهتم بالأموال

 

 

- نادرًا ما يفكر هذا النوع في الأموال أو في إنشاء ميزانية، وفي بعض الأحيان يتعامل أولئك مع الأموال باعتبارها شيئاً سيئاً، بل ويشعرون بالقوة لأن الأموال لا تؤثر على القرارات المهمة في حياتهم.

 

 

- يشعر الكثير من غير المبالين بالأموال بأنهم يحتاجون إلى قدر بسيط من الأموال ليكونوا سعداء، إلا أن أوضاعهم قد تسوء، إذا لم يكونوا مسؤولين عن مواردهم المالية، كأن يعتمدون على آخرين للعمل والإنفاق بدلاً منهم.

 

 

 

- حتى إذا كان الوضع المالي للشخص جيداً، فعليه أن يعرف أين ينفق أمواله، وحجم ديونه، إذ يمكن أن يتسبب السلوك غير المبالي تجاه الأموال في الكثير من الضغوط المالية في المستقبل.

5- المدخر المبذر

 

 

 

 

- يحمل هذا النوع سمات من كل من المدخر القهري والمبذر، فيمكنه أن يدخر مبلغاً ضخماً، ثم يستسلم لإنفاقه مرة واحدة على أمور لا يحتاجها أو نادرًا ما يستخدمها.

 

 

 

 

- التأرجح بين الادخار والإنفاق أمر مرهق للغاية لهذا النوع من الشخصيات، الذين غالبًا ما ينتهي بهم الحال للشعور بخيبة الأمل في أنفسهم بسبب إنفاق كل مدخراتهم بعد العمل الجاد.

 

 

- نادرًا ما يفكر المدخر المبذر في الأشياء التي سينفقون عليها، مثلهم في ذلك مثل المبذرين.

 

- لذلك من المهم قبل أن يقدم المدخر المبذر على إنفاق أمواله، أن يفكر في كيف سيكون وضعه المالي خلال الأسبوعين المقبلين، ومن المهم أيضًا إعادة التفكير في الأهداف المالية.

 

6- المقامر

 

 

 

-يتسم هذا النوع بسمات مشتركة من كل من صانعي الأموال والمنفقين، إذ يخاطرون بأموالهم في كثير من الأحيان من أجل تحقيق مكاسب ضخمة.

 

 

- قد يحصل المقامرون على مكاسب مفاجئة، أو يواجهون خسائر ضخمة، وقد يخرجون عن نطاق السيطرة ويبدأون في الاستدانة من أجل تعويض خسائرهم.

 

 

 

 

 

- من المهم أن يبدأ المقامرون في وضع المدخرات الشهرية جانبًا، قبل اتخاذ أي قرارات مالية كبيرة.

7- القلق

 

 

- يشعر هذا النوع من الأشخاص بالقلق الدائم من خسارة أموالهم في أي لحظة، بغض النظر عن حجم الأموال التي يمتلكونها.
 

-لا يثقون أيضًا في قدراتهم على تحقيق الحرية المالية.
 

 

 

- رغم أنه من الذكاء أن يكون الشخص واعيًا بما يمكن أن يواجهه من مشكلات إذا لم يستعد للمستقبل، إلا أنه ليس من الجيد أبدًا أن يترك الشخص قلقه يؤثر على سعادته في اللحظة الحالية.

 

 

 

 

 

- من المهم أن يتحدث القلقون مع مستشار مالي أو معالج نفسي لفهم مصدر مخاوفهم.

أخبار ذات صلة

0 تعليق