جعجع: حزب الله لا يريد خسارة باسيل.. لكنه لا يريده رئيساً

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جي بي سي نيوز:- رأى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في كلمة ألقاها، اليوم السبت، أن "لا عملية إنقاذ في لبنان دون رئيس جديد للجمهورية"، في وقت تقترب فيه نهاية ولاية الرئيس الحالي ميشال عون دون اتفاق بالأفق على رئيس آخر.

وأضاف جعجع أن حزب القوات لا يقبل بانتخاب رئيس من "فريق الممانعة"، في إشارة إلى حزب الله وحلفائه اللبنانيين، مؤكداً أنه إذا حدث ذلك "فسنكون في المعارضة ولن نشارك في أي حكومة".

واعتبر جعجع أن حزب الله "مكبّل في الموضوع الرئاسي، لأن لدى فريق الممانعة مشكلة أساسية، وهي ترشيح جبران باسيل"، رئيس التيار الوطني الحر وصهر الرئيس الحالي ميشال عون. وأضاف أن حزب الله "لا يريد خسارة باسيل، لكنه لا يريده رئيساً".

وأكد جعجع أن الرئيس عون "لن يبقى في القصر من بعد 31 أكتوبر/تشرين الأول (يوم نهاية ولايته) ولو بقي سيكون مخالفاً للقانون".

تأتي أزمة اختيار خلف لعون بينما يعاني لبنان منذ 3 سنوات واحدةً من أشد وأقسى الأزمات الاقتصادية والمالية، وضعت أكثر من 80% من اللبنانيين تحت خط الفقر.

وصنّف البنك الدولي أزمة لبنان الحالية بأنها واحدة من بين أشد 3 أزمات عرفها العالم، حيث أدت إلى انهيار مالي ومعيشي وشح في الوقود والأدوية، وسلع أساسية أخرى.

وتفرض المصارف اللبنانية قيوداً على السحوبات المالية بالعملة الأجنبية، كما تضع سقوفاً قاسية على السحوبات بالليرة اللبنانية، الأمر الذي يتسبب باحتجاجات شعبية بين الحين والآخر.

ولا تزال قيمة الليرة اللبنانية تسجل تراجعاً ملحوظاً، حيث بلغ سعر صرف الدولار الواحدة مؤخراً 35 ألف ليرة في السوق الموازية، مقابل 1507 في السوق الرسمية، وهو السعر الذي بقي ثابتاً لمدة أكثر من عقدين قبل اندلاع الأزمة عام 2019.

هذا الواقع أدى إلى تراجع القدرة الشرائية للبنانيين إلى مستويات غير مسبوقة، في ظل اتباع الحكومة لسياسة تخفيض دعم السلع الأساسية كالوقود نتيجة عدم وفرة النقد الأجنبي المخصص للاستيراد، ما انعكس ارتفاعا كبيراً بأسعارها.

العربية

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت